منتدى الاستاذ

منتدى تعليمى خاص بالناحية التعليمية والتربوية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ماذا قال الغرب عن منقذ البشريه محمد صلي الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمر قنديل

avatar

المساهمات : 41
تاريخ التسجيل : 17/03/2008

مُساهمةموضوع: ماذا قال الغرب عن منقذ البشريه محمد صلي الله عليه وسلم   السبت أبريل 12, 2008 2:25 pm


ماذا قال فلاسفة الغرب ومفكروه عن نبي الإسلام؟

برناردشو:

(محمد) منقذ الإنسانية


الفيلسوف الإنجليزي برناردشو يقولSad إن العالم أحوج ما يكون إلى رجل في تفكير محمد هذا النبي الذي وضع دينه دائما موضع الاحترام والإجلال فإنه أقوى الأديان على هضم جميع المدنيات، خالدا خلود الأبد، وإني أرى كثيرا من بني قومي قد دخلوا هذا الدين على بينة، وسيجد هذا الدين مجاله الفسيح في هذه القارة (يعني أوروبا).


ويضيف: (إن رجال الدين في القرون الوسطى، ونتيجة للجهل أو التعصب، قد رسموا لدين محمد صورة قاتمة، لقد كانوا يعتبرونه عدوا للمسيحية، لكنني اطلعت على أمر هذا الرجل، فوجدته أعجوبة خارقة، وتوصلت إلى أنه لم يكن عدوا للمسيحية، بل يجب أن يسمى منقذ البشرية، وفي رأيي أنه لو تولى أمر العالم اليوم، لوفق في حل مشكلاتنا بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها.


ويقول (برناردشو) قولته الخالدة: (لقد كان دين محمد صلى الله عليه وسلم موضع تقدير سام لما ينطوي عليه من حيوية مدهشة)، وحيوية تعنى دائم النشاط، ويقول: (وإنه الدين الوحيد الذي له ملكة الهضم لأطوار الحياة المختلفة)، يعنى كلما جد جديد في الحياة يستطيع هذا الدين الذي جعله الله لكل زمان ومكان أن يهضم هذه التطورات، وأن يجعل لها أحكاما وأن ينظمها في مجريات الحياة .


ويضيف (برناردشو): (إن أوروبا الآن بدأت تحس بحكمة محمد، وبدأت تعيش دينه، كما أنها ستبرئ العقيدة الإسلامية مما اتهمها به من أراجيف رجال أوروبا في العصور الوسطى)، ويضيف قائلا: (ولذلك يمكنني أن أؤكد نبوءتي فأقول: إن بوادر العصر الإسلامي الأوروبي قريبة لا محالة، وإني أعتقد أن رجلا كمحمد لو تسلم زمام الحكم المطلق في العالم بأجمعه اليوم، لتم له النجاح في حكمه، ولقاد العالم إلى الخير، وحل مشاكله على وجه يحقق للعالم كله السلام.


تولستوى:


أرشد أمته إلى نور الحق والسكينة والسلام

أما الروائي الروسي والفيلسوف الكبير " تولستوى" الذي أعجب بالإسلام وتعاليمه في الزهد
والأخلاق فقد أنبهر بشخصية النبي صلى الله عليه وسلم وظهر ذلك واضحا على أعماله، فيقول في مقال له بعنوان ( من هو محمد؟): ( إن محمدا هو مؤسس ورسول، كان من عظماء الرجال الذين خدموا المجتمع الإنساني خدمة جليلة، ويكفيه فخرا أنه هدى أمة برمتها إلى نور الحق، وجعلها تجنح إلى السكينة والسلام، وتؤثر عيشة الزهد ومنعها من سفك الدماء وتقديم الضحايا البشرية، وفتح لها طريق الرقي والمدنية، وهو عمل عظيم لا يقدم عليه إلا شخص أوتى قوة، ورجل مثله جدير بالاحترام والإجلال)


مايكل هارت:

العظماء مائة أعظمهم محمد


أما العالم الأمريكي" مايكل هارت" فهو يرد نجاح النبي صلى الله عليه وسلم في نشر دعوته، وسرعة انتشار الإسلام في الأرض، إلى سماحة هذا الدين وعظمة أخلاق النبي عليه الصلاة والسلام الذي اختاره على رأس مائة شخصية من الشخصيات التي تركت بصماتها بارزة في تاريخ البشرية، ويقول: ( إن محمدا هو الإنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح مطلقا في المجالين الديني والدنيوي، وأصبح قائدا سياسيا وعسكريا).


ويضيف في كتابه ( مائة رجل من التاريخ): (إن اختياري محمدا، ليكون الأول في أهم وأعظم رجال التاريخ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التاريخ كله الذي انجح أعلى نجاح على المستويين: الديني والدنيوي، فهناك رسل وأنبياء وحكماء بدأوا رسالات عظيمة، ولكنهم ماتوا دون إتمامها، كالمسيح في المسيحية، أو شاركهم فيها غيرهم، أو سبقهم إليهم سواهم، كموسى في اليهودية، ولكن محمدا هو الوحيد الذي أتم رسالته الدينية، وتحددت أحكامها، وآمنت بها شعوب بأسرها في حياته، ولأنه أقام بجانب الذين دولة جديدة، فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضا، وحد القبائل في شعب، والشعوب في أمه، ووضع لها كل أسس حياتها، ورسم أمور دنياها، ووضعها في موضع الانطلاق إلى العالم أيضا في حياته، فهو الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية وأتمها).



مارسيل بوازار:


أسس عقيدة غيرت مجرى التاريخ

يقول مارسيل بوازارSad لم يكن محمدا صلى الله عليه وسلم على الصعيد التاريخي مبشرا بدين وحسب بل كان كذلك مؤسس سياسة غيرت مجرى التاريخ، وأثرت في تطور انتشار الإسلام فيما بعد على أوسع نطاق).


قال كذلك: ( لقد كان محمد صلى الله عليه وسلم نبيا لا مصلحا اجتماعيا. وأحدثت رسالته في المجتمع العربي القائم آنذاك تغييرات أساسية ما تزال آثارها ماثلة في المجتمع الإسلامي المعاصر.).


روبرت بريغال:

أوربا مدينة لمحمد


ويفند المؤرخ الأوروبي( روبرت بريغال) مزاعم الغربيين عن تأثر الإسلام بالتشريعات اليونانية الرومانية فيقول: ( إن النور الذي أشعلت منه الحضارة في عالمنا الغربي لم تشرق جذوته من الثقافة اليونانية الرومانية التي استخفت بين خرائب أوروبا ولا من البحر الميت على البوسفور( يعني بيزنطة) وإنما بزغ من المسلمين ولم تكن إيطاليا مهد الحياة في أوروبا الجديدة، بل الأندلس الإسلامية) إلى أن يقول: (إن هذه الحقيقة التاريخية لا يمكن للغرب إنكارها مهما أوغل في التعصب واستخف به العناد، إن دين أوروبا لمحمد رسول الإسلام غريب ألا يجد محل الصدارة في نسق التاريخ المسيحي).


عبد الله لويليام

كريم الطباع.. شريف الأخلاق

يقول عبدالله لويليام: كان محمد- صلى الله عليه وسلم- على أعظم ما يكون من كرم الطباع وشرف الأخلاق ومنتهى الحياء وشديد الإحساس.. وكان حائزا لقوة إدراك عجيبة وذكاء مفرط وعواطف رقيقة شريفة وكان على خلق عظيم وشيم مرضية مطبوعا على الإحساس..


ويضيف: إن بعض كتاب هذا العصر الحاضر كادوا أن يعرفوا بأن الطعن والقدح والشتم والسب ليس بالحجة ولا البرهان فسلموا بذكر كثير من صفات النبي –صلى الله عليه وسلم- السامية وجليل أعماله الفاخرة..
(.. ما اهتدى مئات الملايين إلى الإسلام إلا ببركة محمد- صلى الله عليه وسلم- الذي علمهم الركوع والسجود لله وأبقى لهم دستورا لن يضلوا بعده أبدا وهو القرآن الجامع لمصالح دنياهم ولخير أخراهم)..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamway.com
 
ماذا قال الغرب عن منقذ البشريه محمد صلي الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاستاذ :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: